المنتدى الاجتماعى (محمد السقا )


منتدى الأخصائى الاجتماعى

ا/ محمد عبد الفتاح السقا
[img]

المنتدى الاجتماعى (محمد السقا )


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
  لا تقل من أين أبدأ ... طاعة الله بداية.. لا تقل أين طريقى ... شرع الله الهداية..لا تقل اين نعيمى ... جنة الله كفاية..لا تقل غدا سأبدأ ... ربما تأتى النهاية**من لــزم الاستغفار جــعل الله لـه من كل هم فـرجا، ومن كل ضيق مخرجا، ورزقه من حيث لا يحتسب**{فبشر عبادي الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه أولئك الذين هداهم الله وأولئك هم أولو الألباب}**اللهم إني أسألك إيماناً لا يرتد، و نعيما لا ينفد، و قرة عين لا تنقطع، و مرافقة نبيك سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم في أعلى جنان الخلد). (يا حي يا قيوم! ...اللهمَّ إني أسألك في صلاتي ودعائي بركة تُطهر بها قلبي، وتكشف بها كربي، وتغفر بها ذنبي، وتُصلح بها أمري، وتُغني بها فقري،وتُذهب بها شري، وتكشف بها همي وغمي،وتشفي بها سقمي، وتقضي بها ديني، وتجلو بها حزني، وتجمع بها شملي،وتُبيّض بها وجهي. يا أرحم الراحمين.يارَبْ إذا أعَطيتني نجَاحاً فلا تأخذ تَواضعْي وإذا أعَطيتني قوّة فلا تأخذ عّقلي   . واذا اعطيتنى تواضعا فلا تأخذ إعتزازى بكرامتى يارب لاتدعنى أصاب بالغرور إذا نجحت ولا باليأس إذا فشلت.لاتستخدم فمك إلا  لشيئين فقط :الإبتسامة والصمت ! الإبتسامة : لحل المشكلات ... والصمت : لتجاوز المشكلات ...علمتني الدنيــــــــــــــــــــ ـــــا...أن لا أمـــــــــــان يعادل وجود الأمــــــــــان في الوطــــن...وأنت وطنــــي كرامتي وهويتـــــي وإنسانيتـــــي....وأن هنــــاك إخـــوة وأخوات لم تلدهــــم أمنـــــــا...يحرصون على إضاءة عالمنــــــــــا بكـــل مالديهـــــــم من نــــــــــورونقــــــــــــاء ...ولا ينتظرونــــ منا حمداً ولا شكوراً...إذا أهمّك أمر غيرك، فـأعلـم بأنّـك ذو طبعٍ أصيـل ..وإذا رأيت في غيرك جمـالاً ، فأعلم بأنّ داخلك جميل...وإذا حافظت على الأخوة، فأعلم بأنّ لك على منابر النور زميـل...واذا راعيتَ معروف غيرك، فأعلم بأنّك للوفاء خليل...أجمل مافي الكون .. أن أكون للسلآم حمآمة**وبريد إبتسآمة ..وأن أكون قآئل أني رغم كل شئ متفآئلة ــ اختر كلامك قبل أن تتحدث وأعط للاختيار وقتاً كافياً لنضج الكلام فالكلمات كالثمار**تحتاج لوقت كاف حتى ننضج. لا تدع لسانك يشارك عينيك عند انتقاد عيوب الآخرين فلا تنس انهم مثلك لهم عيون وألسن. الإنسان الناجح هو الذى يغلق فمه قبل أن يغلق الناس آذانهم ويفتح أذنيه قبل أن يفتح الناس أفواههم.نرحب بالزوار الجدد ونتمنى وقتا سعيدا ومفيدا لكم *حملناك يا مصر بين الحنايا وبين الضلوع وفوق الجبين **عشقناك صدرا رعانا بدفء وإن طال فينا زمان الحنين **علمت أن رزقي لن يأخذه غيري فاطمأن قلبي ،وعلمت أن عملي لن يقوم به سواى فاشتغلتُ به ،وعلمت أن الله مطلع علىِّ  أن فاستحييتأعصيه وهو يراني ..وعلمت أن الموت قادم فأعددت الزاد للقاء الله"كن على حذر من العاقل اذا ( أحرجته) ومن الحليم اذا (أغضبته) ومن الفاجر اذا ( عاشرته ) ومن الأحمق اذا (مازحته) ومن اللئيم اذا ( أكرمته ) ومن الكريم اذا (أهنته) وتعلم دائماً أنتتقبل رأي " الناقد والحاسد فالأول يصحح مسارك والاخر يزيد من إصرارك

محمد عبد الفتاح السقا

المواضيع الأخيرة
المواضيع الأكثر شعبية
دور الأخصائى الإجتماعى فى التعامل مع العنف المدرسى
خطة عمل الأخصائي الاجتماعي والبرنامج الزمني
خطة مقترحة لمجلس الامناء والاباء و المعلمين
دور الاخصائي الاجتماعى في المرحلة الأبتدائية
دور الاخصائى الاجتماعى فى تنمية القدرات الابداعية للطلاب فى ظل المجتمع المعاصر
محتوي السجل العام للاتحادات الطلابية
بحث عن النظريات الحديثة فى خدمة الفرد وكيفية الاستفادة منها فى العمل مع الحالات الفردية منقول
كبفبة عقد الحمعية العمومية للاولياء الامور وتشكيل مجلس الامناء
خطة النشاط الصيفى
كيفية تفعيل الموضوع المحوري للعام 2012 / 2013

شاطر | 
 

 مدى إمكانية استخدام الاتجاهات الحديثة في خدمة الفرد في المجال المدرسي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 688
تاريخ التسجيل : 06/09/2011

مُساهمةموضوع: مدى إمكانية استخدام الاتجاهات الحديثة في خدمة الفرد في المجال المدرسي   الأربعاء فبراير 20, 2013 2:55 pm

مدى إمكانية استخدام الاتجاهات الحديثة
في خدمة الفرد في المجال المدرسي


إعــــــــــــــداد
تامر محمد عبد الغني إبراهيم
ماجستير في الخدمة الاجتماعية
ومسجل دكتوراه


مقدمه

ظهرت قضيه تعدد النظريات لممارسه خدمه الفرد واستخدمها عقبه أمام الممارسين
من الأخصائيين الاجتماعيين القدامى والمحدثين فتركزت في حيرة الممارسين
عند اختيار النظرية المناسبة للموقف الإشكالي وماهي المبررات الحاسمة التي
تبرز اختيار نظريه معينه دون النظريات الأخرى.
لذلك فكان لابد من توضيح ماهى الاتجاهات الحديثة في خدمه الفرد على إن يتم
التوضيح على النحو الأتي( ماهية العميل – العلاقة المهنية- التاريخ
التطوري- دور الأخصائي الاجتماعي- المشكلات التي تهتم بها النظرية- نمط
المشكلة- الاعتبارات التي يجب أن نهتم بها- التدخل المهني- المحور الرئيسي
للعلاج)
لهذا يجب على جميع الأخصائيين الاجتماعيين تطبيق الاتجاهات الحديثة في خدمه
الفرد حتى تتطور الممارسة لتصل إلى معطيات العصر بعيدا عن مظاهر التخلف
والتكاسل الذي عاشتة خدمه الفرد طويلا منذ نشأتها حتى اليوم فالعالم يتطور
وإيقاع الزمن يتغير والمشكلات تتجدد وما كان صالحا بالأمس لم يعد يناسب
الحاضر.
لذلك فنحن نجتهد ونفكر ونتمنى من سيادتكم التنفيذ والمتابعة لنضمن النجاح
للممارسة مهنه الخدمة الاجتماعية بصفه عامه وطريقه خدمه الفرد بصفه خاصة.



الباحث
النظرية السلوكية
Behavior Theory


ماهية العميل ( الطالب ) :
هو الطالب الذي يعاني من مشكلة ناجمة عن ممارسات سلوكية غير سوية كالسرقة
والعدوان والغياب المتكرر والهروب المتكرر من المدرسة والتدخين والتعاطي
ومصادقة أصدقاء السوء كالسلوكيات خاطئة .
العلاقة المهنية:
ليست ركيزة أساسية في العلاج السلوكي ولكن ممكن الاكتفاء بالقبول دون التعمق في نواحي وجدانية .
التاريخ التطوري :
لا تعتمد عليه ولكنها تعتمد على ملاحظة ورصد السلوك الحالي وخاصة السلوك الإجرائي .
دور الأخصائي الاجتماعي:
- دور الفاحص لعيوب الشخصية السلوكية .
- دور المخطط للتجربة السلوكية .
- دور المقنن للثواب والعقاب .
- دور السلطة القيادية .
- دور المقيد والمحرض والمتفاعل .
المشكلات التي تهتم بها النظرية :
- مشكلات الجناح والانحراف لأسباب تعليمية . - مشكلات النزاع الأسري .
- مشكلات التلاميذ التعليمية . - مشكلات المدمنين والمتعاطين .
- مشكلات الفوبيا ( الخوف غير العصابى) -مشكله التبول اللاإرادي وعيوب الكلام.
نمط المشكلة :
انحراف سلوكي للصغار أو للكبار .
الاعتبارات التي يجب الاهتمام بها :
- الإنسان كائن سلوكي لا سلوك بدون دافع ولا دافع بدون مثير ولا مثير بدون استجابة .
- التدخل المهني يهدف إلى تعديل السلوك الغير سوى.
- تكرار السلوك يؤدي إلى اكتساب عادات متعلمة .
- رفضت النظرية أن تصنف البشر إلى سمات مرضية وغير مرضية .
- تحتاج مهارة من الأخصائي الاجتماعي في تحديد حجم العادة السلوكية .


مراحل التدخل المهني :
يعتمد التدخل المهني على خطوتان أساسيتان هما :


أولا : عملية تقدير الموقف الإشكالي
1-تحديد الاستجابات السلوكية الغير سوية الإجرائية المستهدفة للتعديل
2- إجراء عملية مفاضلة مابين السلوكيات لاختيار نمط سلوكي معين يمكن من
خلاله معالجة انماط سلوكية معينة ( أي اختيار سلوك واحد يكون هو السبب
الرئيسي لممارسة جميع هذه السلوكيات الخاطئة .
3- رصد معدل وقوع الاستجابة الغير سوية حتى يمكن التأكد من معدل تكرار حدوث
السلوك غير السوي ويتكون الجدول من الأتي : ( م/نوعية السلوك غير السوي /
عدد مرات القيام به في الأسبوع / ملاحظات )
4- تحديد نقيض لكل نمط سلوكي مشكل ( مع تحديد حل لهذا السلوك ) ويتكون
الجدول من الآتي ( م / نمط السلوك المرغوب / المؤشرات السلوكية / ملاحظات )
.
5- تحديد الوقائع المسهلة للاستجابات السوية لحدوث استجابة سلوكية سوية : أي يتم الإنفاق مع الوالدين لعمل شيء للطالب .
6- تحديد وقائع إرشادية للطالب لإرشاده بالأسلوب الذي من خلاله تستطيع أن تمنعه من إقامة السلوك الغير سوي .
7- تحديد وقائع مقوية للطالب أي انه عند عدم قيامه بسلوك غير سوي فيتم الاتفاق مع الوالدين لعمل شي للطالب.
8- يتم صياغة تعاقد بين الأخصائي الاجتماعي والطالب والوالدين ويتضمن :
- موافقة الطالبة على الالتزام بالسلوكيات المرغوبة.
- موافقة الوالدين بالتعاون مع الأخصائي فيما يتعلق بتنفيذ الأنماط السلوكية السليمة .
ثانيا : التدخل العلاجي
1- تدعيم ايجابي :
( مدعمات لفظية مثل كلمات ثناء وتقدير وشكر - مدعمات مادية مثل زيادة المصروف من الوالدين )
2- نموذج الإقتداء والقدوة الحسنة. 3- وضع القواعد والحدود.
4- الكف المتدرج. 5- التدعيم الفارقي.
6- العلاج بالنفور. - العقاب : عدم تقبله اى شيء فيما سبق.
* يتم إجراء القياس لمعرفة مدي تحسن وتطور سلوكيات الطالب .
* يتم التسجيل عن طريق الرسوم البيانية .
المحور الرئيسي للعلاج :
تغيير العادات السلوكية الغير سوية سواء كانت بالثواب أو بالعقاب .


نظرية التدخل في الأزمات
Crises Theory
ماهية العميل ( الطالب ) :
هو الطالب الذي يواجه موقف متأزم تعرض له مفاجئة افقده هذا الموقف التوازن
الذي اعتاد عليه وأشعره باليأس والعجز والحيرة والتردد وعدم القدرة على
التعامل مع هذه الأزمنة .
العلاقة المهنية :
لا مكان لإيجاد علاقة مهنية عميقة عاطفياً أو عقلية بينما هي ارتباط عاطفي
يقدم جرعات مركزة من التعاطف والواقعية ويمكن أن تقول أنها علاقة نفسية
مهنية سريعة عاطفية وواقعية مع العميل لمساعدته على استعادة قدراته أو الحد
الأدنى منها والموجود قبل حلول مثل هذه الأزمة التي تعرض لها العميل .
التاريخ التطوري :
لا تعتمد عليه حيث أنها تعتمد على السرعة والواقعية دون إبطاء أو تأخير .
دور الأخصائي الاجتماعي :
1- العمل على جمع واستيفاء كافة البيانات المرتبطة بموقف الأزمة .
2- تشجيع الطالب على معرفة وفهم الموقف بشكل واضح .
3- استخدام التعليقات لتصحيح استجابة الطالب التي تعوق تفكيره الصحيح .
4- استخدام الأسئلة لوضع التقدير الحقيقي لموقف الأزمة.
5- محاولة تجزئة الموقف أو الأزمة إلى أجزاء يمكن التعامل معها .
6- الاتفاق مع الطالب على ما يمكن عمله لمواجهة الأزمة .
7- العمل على زيادة شعور الطالب بالاستقلالية .
8- العمل على تكون علاقة مهنية نفسية .
9- استخدام الإفراغ الوجداني لمساعدة الطالب على التحدث عن موقف الأزمة .
10- مساعدة الطالب على استعادة التوازن والعمل على إيجاد نموذج عمل يلتزم به الطالب من خلال وضع مسئوليات معينة وتكليفات يقوم بها .
11- العمل على مراجعة التقدم في حالة الطالب والعمل على التخطيط لمواجهة
سلبية واتكالية الطالب والعمل علي اكتساب الطالب القدرة على مواجهة اى
أزمات أخري في المستقبل .
انواع الأزمات :
الحرائق – الفياضان – السيول – انهيار منزل – خسائر الأموال والأرواح –
الممتلكات – إصابة شخص بمرض خطير مفاجأة – وفاة شخص عزيز – حالة رسوب- حاله
اغتصاب.
نمط المشكلة :
ضحايا المحن والنكبات والوفيات .
الاعتبارات التي يجب الاهتمام بها :
- عند حدوث الكارثة تعجز إمكانيات ودفاعيات الفرد عن القيام بمسئولياتها لافتقاد التوازن .
- لا مكان لممارسة الثلاثية التقليدية ( دراسة – تشخيص – علاج ) .
- ضرورة إبداء روح الحماس والفاعلية والحيوية من الممارس المعالج للأزمة .
- تدعيم الأمل في النجاة ، استثارة التوقيعات المتفائلة للعميل من المهام الضرورية لمواجهة الموقف .
- البصيرة الذاتية عن النفس في الماضي والحاضر .
التدخل المهني :
أهداف التدخل المهني
- هدف عاجل أو مؤقت :
( التعرف على حجم الأزمة – تحديد المتأثرين بالأزمة – الخسائر المتوقعة – مدي استمرار الأزمة )
اى هو الوصول للطالب إلى النقطة التي يستعد منها ثقته بنفسه وقدرته على
التفكير والتعامل الصحيح مع الموقف وإزالة التهديد الذي يتعرض له وإشباع
الحاجات الملحة حيث يصبح الموقف قابلاً للاحتمال اى تحويل الأزمة إلى مشكلة
.
- هدف نهائي :
هو استفادة توازن للطالب الذي فقده أثناء حدوث الأزمة .
خطوات التدخل المهني
1- التقدير : جمع بيانات ومعلومات عن للطالب - معرفة الأزمة وطبيعتها
والمرحلة التي وصلت إليها ومن المتأثرين بها – وجهة نظر للطالب عن الأزمة –
هل حصل للطالب على مساعدات من قبل – التعرف على شخصية للطالب .
2- التخطيط : على الأخصائي العمل على تقويم إلى أي مدي تدخلت الأزمة في
قدرة للطالب على الأداء وأي الأنشطة اليومية التي يكون قادرا على استعادتها
وهل سيكون قادرا للعودة للمدرسة وكيف يقترب أو يرتبط بالأخرون لمواجهة
الأزمة.
3- التدخل العلاجي : ويضع الأخصائي الاجتماعي خطة التدخل موضوع التنفيذ مستخدما أساليب العلاج التالية :
* أساليب التخفيف من حدة الضغوط الانفعالية.
الإفراغ الوجداني ( الاستثارة – التشجيع – التوظيف ) – الإنصات المتفاعل – كبح القلق – استفزاز القلق – التأكيد – الاسترخاء
* أساليب تدعيم ذات العميل في مواجهة الأزمة.
فهم الأزمة – تقبل الواقع – التوجيه للتوقيعات المستقبلية – التوضيح
والتعلم – أساليب التأثير المباشر ( تعزيز – نصح – إيحاء – ضغط – سلطة –
ترجيح ) – اختيار الحل المناسب – الانفتاح على المجتمع
* أساليب استثمار إمكانيات بيئة الطالب.
الأسرة – المدرسة – المجتمع
4- حل الأزمة : هو عندما يبدأ التدخل تخفف حدة الانفعالات السلبية ويبدأ التعامل على إنها مشكلة .
المحور الرئيسي للعلاج :
مواجهة سريعة لأثار المحنة الحالية والتخطيط لتجنب أثارها المستقبلية.


النظرية الواقعية ( العلاج الواقعي )
Reality Theory
ماهية العميل ( الطالب ):
هو الطالب الذي يعانى من فقدان الهوية فهو يثير المشاكل ويعتمد على الآخرين
ولا يتمتع بقدر كبير من الإحساس بالحب أو الشعور بالاهتمام أو بالقيمة.
العلاقة المهنية :
مؤثرة تساير تحقيق الهدف المراد الوصول إليه تحمل في طياتها معنى المواجه
الدافئة ولها أهمية كبيرة في تحقيق حاجة الطالب الأساسية مثل الحب والشعور
بالقيمة .
التاريخ التطوري :
لا مجال له في هذا العلاج فالماضي قد مضى بخبراته وتجاريه ولكن قد يشار إليه حينما يرتبط بالموقف الحالي ارتباطا محددا.
دور الأخصائي الاجتماعي :
1- المواجهة. 2- المقيم : لسلوك الطالب.
3- الودود : دف العلاقة 4- الصديق العاقل.
5- القدوة القيمة. 6- المثير الواقعي.
7- المواجه للخطأ. 8- المخطط للمستقبل.
المشكلات التي تهتم بها النظرية :
القلق الاجتماعي – التأخر الدراسي – العدوان والعنف – اضطراب العادات.
الاعتبارات التي يجب الاهتمام بها :
1- تقدير المشكلة يعتمد على الواقع. 2- المواجهة بالخطأ دون مجاملة .
3- التركيز على الحاضر والمستقبل . 4- التركيز على السلوك وليس العواطف.
5- العلاج يعتمد على تدعيم القيمة. 6- التخطيط والالتزام.
7- نبذ التعاطف. 8- لا مجال لممارسة العقاب فيها.
9- تدعيم أي سلوك ايجابي من قبل الطالب. 10- تجنب سؤال الطالب عن سبب المشكلة.


نمط المشكلة:
نفسيه وسلوكية.
مراحل التدخل المهني :
يتوقف نجاح العلاج الواقعي إلى حد كبير على شخصية الأخصائي الاجتماعي
وخبرته حسن إعداده وهو مطالب بالاندماج مع الطالب في علاقة مهنية وأن
يساعده على تعديل سلوكه والحكم عليه ووضع خطوط واقعية والوفاء بتنفيذها
ويحقق الأخصائي الاجتماعي دوره من خلال الأتي :
1- أن يستهل اللقاء الأول مع الطالب ببشاشة وترحاب وتفهم كامل لفرديته مع أبداء الاهتمام بشئونه والتعبير عن الرغبة في مساعدته.
2- عندما يكتشف الطالب عن مشكلته ينتهز الأخصائي الاجتماعي أول فرصة لتوضيح
خدمات المدرسة وشروط الحصول على المساعدة وتوضيح الدور الذي سوف يقوم به
الطالب.
3- منح الطالب الفرصة في التفكير والتعبير عما بداخل صدره ومن ثم يتبنى إدراك وفهم الواقع للموقف الإشكالي .
4- احترام كرامة الطالب وقيمته مع الإيمان بأنه لا وجود لعاجز أو لمنحرف فالعجز نسبي ولكل طالب قدرات وطاقات قابلة للتوظيف .
المحور الرئيس للعلاج:
استعاده الهوية بتملك الطالب لذاتية وتقديره لكفاءتها.


النظرية الوظيفية ( سيكولوجية الإرادة )
Will Therapy


ماهية العميل ( الطالب ) :
هو الطالب الذي يعانى من فقدان في الإرادة فهو شخصيه تتميز بالسلبية – بالتواكل – بالخمول – بالانسحاب).
العلاقة المهنية:
هي علاقة علاجية قد تصل إلى حد التوحد عندما يصل التفاعل الوجداني إلى قمته وتنمو بوادر ثقة متبادلة.
التاريخ التطوري :
لا مجال للتاريخ التطوري فالحاضر هو مجال التدخل المهني ومحور عملية
المساعدة أما الماضي بكل خبراته فهو تاريخ لم يعد له وجود مشيا مع مبدأ
الوحدات المنفصلة للأحداث وليس تتابع الأحداث.
دور الأخصائي الاجتماعي :
الأخصائي الاجتماعي لا يساعد الطالب في علاج المشكلة بل يقوي الإرادة للطالب ليواجه مشكلته بنفسه ومن أهم أدوارة :
1- الجمع بين الود الحسم. 2- المثير للإدارة. 3- التحدي. 4- المحرك. 5- المنفذ لهدف المدرسة.
المشكلات التي تهتم بها النظرية :
حالات اللامبالاة والسلبية -حالات التي تعتمد على رد الفعل - حالات التي تفقد القدرة على الإبداع والابتكار.
نمط المشكلة:
نفسيه وعلاقيه بالأسرة.
الاعتبارات التي يجب الاهتمام بها:
1- الإرادة : هي عبارة عن الجهاز الذي يتحكم في قوة وضعف الشخصية وهى محور عمليه المساعدة وأساس التدخل المهني 0
2- الإرادة المضادة: وهى عبارة عن قوى تحبط أفعال الإرادة.
3- الحاضر : هو الوقت الحاضر محور عملية المساعدة.
4- العلاقة المهنية التوحدية : هي بالضرورة علاقة علاجيه قد تصل إلى حد التوحد و التقمص عندما يصل التفاعل الوجداني إلى قمته 0
5- الانفصال : نهاية مراحل التدخل المهني ويعقبه ألم وهو قوة دافعة يحرر إرادة الطالب 0
مراحل التدخل المهني :
1- بوادر للعلاقة المهنية في أول اللقاء وبدايته 0
2- عند نمو الثقة بين الأخصائي الاجتماعي والطالب يسأل الطالب عند مشكلته ورأيه فيها ووجهة نظره فيها 0
3- بمجرد تعرف الأخصائي الاجتماعي على المشكلة قد تكون أسرية أو نفسية أو
اجتماعية يبادر بالترحيب لمساعدته في إطار شروط المؤسسة ويوضح الأخصائي
الاجتماعي هذه الشروط للطالب 0
4-توضح تساؤلات الطالب ولا بد أن يكون لدى الأخصائي الاجتماعي فكر ومهارة
للرد على هذه التساؤلات في أي وقت وترك له الحرية في تقبل الشروط التي تعرض
عليه أولا 0
5- إدراك الأخصائي الاجتماعي للحيل الدفاعية مثل الإسقاط ......الخ.
6- قوة تحمل الأخصائي الاجتماعي وصبره على الطالب 0
7-.فمن بعد تحرر الإرادة شيئا فشيئا من الضعف إلى القوة لم يكن هناك تعمق في العلاقة مع الطالب 0
المحور الرئيسي للعلاج :
استعادة الإرادة للخلق من خلال تحدى إرادة مضادة له وقيود المدرسة المحيطة لإرادته 0


نظرية سيكولوجية الذات ( التحليلية المعاصرة )
Ego psychology
ماهية العميل ( الطالب ) :
هو الطالب الذي تتمثل طبيعة مشكلته في وجود اضطراب في الذات لعدم القدرة
على أداء احد أو بعض أو كل وظائفه الأربعة وهي ( الإدراك ، التفكير ،
الإحساس ، الإنجاز ) وهنا يسعى المعالج لتحقيق هدفا أساسيا وهي تحرير ذات
الطالب من الضعف إلى القوة من خلال التخلص من الإحباطات المتكررة والتي
تؤثر على شخصية الطالب .
ونمط شخصية العميل :
الشكاك، موسوس, شاعر باضطهاد ، شعور بالذنب ،عقدة نفسية .
العلاقة المهنية :
وهي محور عملية المساعدة فلا يمكن قيام الدراسة والتشخيص والعلاج إلا
بوجود العلاقة المهنية وقد اختلف العلماء حول ذلك فلا بد من توافر لدي
الأخصائي الاجتماعي الكاريزما أي التقبل .



التاريخ التطوري :
مفهوم أساسي من مفاهيم هذه النظرية وهو ماضي العميل ويمثل عمليات الإحباط
التي توالت على الشخصية منذ الميلاد وكبت في اللاشعور و لا يمكن استدعائها
إلا بالتحليل النفسي ولا يمكن التعبير عنها رغم إدراك الفرد لمعاناتها .
دور الأخصائي الاجتماعي :
1- القدرة على التعاطف الايجابي الواضح .
2- الحساسية الشديدة لكافة الانفعالات.
3- الكاريزماتية وهي التقبل والتحلي بالجاذبية .
4- التجاوب الفوري عقلا وعاطفيا .
5- المثير للإستبطان .
المشكلات التي تهتم بها النظرية:
1- حالات التبول اللاإرادي لأسباب نفسية.
2- كافة حالات الانحراف لأسباب نفسية وليست اعتيادية كحالات السرقة والشعور بالذنب.
3- كافة حالات الأطفال المشكلين إنحرافيَا أو سلوكيا أو اجتماعيا أو مدرسيا.
4- حالات التقلب المزاجي الحاد.
5- كافة الحالات شبه العصابية .
6- مشكلات العلاقات الأسرية.
نمط المشكلة:
نفسيه.
أهم الاعتبارات التي تهتم بها النظرية :
1- الذات : هي ميزان الشخصية الشعوري والواقعي المدرك في الشخصية وهذا
الميزان هو المسئول عن إحداث نوع من التوازن بين الأنا والضمير والإرادة .
2- الاستثارة : هو مهارة الأخصائي الاجتماعي في نبش الماضي بالأسئلة الغير مباشرة .
3- الأستبصار : هي العملية التي تستهدف مساعدة الطالب على فهم ذاته وفهم العوامل التي تدفعه للفعل معين .
4- العلاقة التصحيحية : هي احد مستويات العلاقة المهنية وهي تهدف إلى مساعدة العميل على إزالة التوترات المصاحبة للمشكلة.
5- تداعي المعاني : هي مساعدة الطالب على ربط الأحداث ببعضها بحيث تؤدي كل خبرة مطروقة إلى استدعاء خبرات أخري .
6- الحيل الدفاعية : هي الأدوات الشعورية واللاشعورية التي يلجأ إليها
الطالب إذا ما تعرضت له ذاته لأي تهديد أو أخطار ومن أبرزها التبديد
والإسقاط والإنكار والفعل العكسي .
7- العقدة النفسية : وهي ثلاث عقدة الشعور بالنقص ، عقد الجنس ، عقد الشعور بالذنب.
مراحل التدخل المهني :
تتمثل مراحل التدخل في أربعه مراحل.
1- مرحلة الدراسة النفسية الاجتماعية ( التاريخ الاجتماعي والنفسي )
1- دراسة عرضية ( وهو جمع معلومات عن الأسرة والطالب ) من خلال مقابلة مع الطالب أو الوالدين – قراءة الملف – الاتصال بالخبراء )
2- دراسة طوليه( من الماضي إلى الحاضر )
3- ما هي حقيقة شكوى الطالب ومن المطلوب لعلاجه ؟
4- ما هي حقيقة الذات ؟
2-التفسير ( التشخيص )
ليس التشخيص سبب ولكن أكثر من عامل مرتبط بالعميل ومشكلة هذا هو التشخيص
العاملي . وعبارة تشخيصة توصف الذات .بمعني نذكر العوامل والأسباب التي أدت
للمشكلة على أن تتضمن ( نواحي القصور في ذات الطالب، نواحي القصور في بيئة
الطالب ، الوقوف على تفاعلات تلك العوامل مع بضها في أحداث الموقف ) .
3- العلاج :
ويسمي في سيكولوجية الذات وجداني النزعة ويوجد نوعين هما:
1- العلاج الذاتي : العلاج الموجه للذات
• أساليب التخفيف من الضغوط الانفعالية
- العلاقة المهنية - التأكيد - الإفراغ الوجداني ( الاستثارة – التوظيف )
• * أساليب تدعيم الذات في مواجهة المشكلة
- الإستبصار ( الاستدعاء – التفسير – تكوين البصيرة ) - تنمية الوعي
الذاتي ( إدراك الواقع الخارجي – النصيحة – تقوية الجوانب الإيجابية –
تعديل الاستجابات الخاطئه – تعديل نمط الشخصية ) .
2- العلاج البيئي : يقدم في شكل خدمات ملموسة مادية محسوسة .
- منح خدمات تأثيرة أو عينية. - تعديل فكر الآخرين. - تعديل ظروف البيئة.
4- العلاقة المهنية محور لعملية المساعدة.
المحور الرئيسي للعلاج:
تقويه الذات باستبصار العميل ذاته.


نظرية الدور الاجتماعي
Role theory
ماهية العميل ( الطالب) :
هو الطالب الذي يعانى من مشكلة ناجمة عن فشله في أداء دورا أو مجموعة أدوار
من المفروض أن يؤديها بناءا على شغله مكانات اجتماعية معينة أو لفشلة أو
لعجزة في أداء كل أدوارة أو يحث له ما يسمى بصراع الأدوار .
العلاقة المهنية :
ليست ركيزة أساسية في العلاج .
التاريخ التطوري :
لا مجال للتاريخ التطوري فالحاضر هو مجال التدخل المهني ومحور عملية المساعدة .
دور الاخصائى الاجتماعي :
المعلم – المساعد – المنسق – المرشد – المخطط .
المشكلات التي تهتم بها النظرية :
1- مشكلات في غموض الدور عند الطالب .
2- مشكلات تعدد الأدوار عند ولى الأمر .
3- مشكلات صراع الأدوار بين أولياء الأمور .
نمط المشكلة :
متعلقة بالدور .
الاعتبارات التي يجب الاهتمام بها :
1- تعلم الدور : كل فرد يتعلم دوره .
2- توقعات الدور : هي الفكرة التي يحملها آخرون لهم للشخص القائم بهذا الدور .
3- وصف الدور : لكي يؤدى دوره يجب أن يكون هناك وصف للدور .
4- غموض الدور : يعنى عدم وضوحه للشخص القائم به .
5- مجموع الأدوار : أي أن فرد لديه ادوار كثيرة .
6- صراع الدور : تعارض توقعات الدور .
التدخل المهني لعمليات خدمه الفرد في نظرية الدور .
1- تحديد المشكلة في إطار نظرية الدور وكيف ننشأ المشكلة من خلال عملية الدراسة الآتية :
- جمع بيانات ومعلومات عن الطالب والمكانة التي يشغلها .
- تحديد الأوضاع والمكانات التي يشغلها الطالب .
- تحديد التوقعات التي يتوقعها المجتمع من شاغل هذه الأدوار .
- تحديد الواقع الفعلي للطالب الذي يؤدى به أدوارة .
- العمل على معرفة موقف الطالب والمشكلات التي تعترض علاقته بالآخرين .
2- التقدير ( تشخيص المشكلة )
- تحديد الدور الفعلي .
- تحديد الدور المتوقع .
- تحديد الدور المثالي .
- تحديد العوامل التي ساعدت على الخلل في هذا الدور سواء كانت هذه العوامل :
أ- ذاتية ( غموض الدور – عجز الفرد عن تنظيم أدواره – متطلبات الدور لها – مواصفات معينة – شغل الفرد العديد من الأدوار ) .
ب- بيئية ( إدراك الفرد لدوره يختلف عن الآخرين – اختلاف الأفراد في
التوقعات للدور – اختبار الفرد بدور غير قادر عليه – يتحمل الفرد دور
يتحمله شخص آخر ) .
3- التدخل العلاجي :
- تعليم الطالب دوره وفقا لما يتوقعه الآخرين .
- مساعدة الطالب على التوازن والتكامل بين أدواره .
- إعادة توزيع الأدوار داخل نسق الأسرة .
- العمل على التوفيق بين توقعات الآخرين .
- الاستفادة من مصادر المساعدة الموجودة في المجتمع .
- التجاوز عند أداء بعض متطلبات الدور.
- إذا كان عجز الدور راجع لمهارة لابد من اكتساب هذه المهارة .
المحور الرئيسي للعلاج:
( هو الدور ويعتبر هو الجانب الديناميكي للمكانة اى مجموعة السلوكيات والأداءات التي يؤديها الفرد بناء على شغل مكانة معينة ) .


النظرية المعرفية
Cognition theory
ماهية العميل ( الطالب ) :
هو الطالب الذي يواجه مشكلة ناجمة عن وجود معارف أو أفكار خاطئة أو أهداف
خياليه صعب تحقيقها أو طموحات تفوق قدرات الطالب أو أساليب تفكير خاطئة أو
غيبة الطالب عن التفكير وتتمثل شخصية فأنه خيالي أو غير واعي .
العلاقة المهنية :
محور عملية المساعدة حيث لأننا لا نستطيع أن نقوم بتعديل الفكر الخاطىء
إلا إذا كان هناك علاقة مهنية قوية بين الاخصائى والطالب حتى يتقبل من
الفكر الجديد .
التاريخ التطوري :
لا مجال للتاريخ التطوري فالحاضر هو مجال التدخل المهني ومحور عملية المساعدة .
دور الاخصائى الاجتماعي :
المرشد – الإقناع – النصح – المعلم – المصحح – المواجهة – العارف – العاقل – المنطقي – المزود) .
نمط المشكلة :
الجهل و الأمية –عدم النضج المعرفي .
المشكلات التي تهتم بها النظرية:
مشكلة سوء الإدراك وقلة الوعي وعيوب التفكير وكافة المشكلات الناتجة عن
الحماقة والتهور وغياب التفكير المنطقي ومشكلات عجز الطالب عن التفكير
المنطقي .
الاعتبارات التي يجب الاهتمام بها :
- الأفكار : هي حصيلة الإنسان المعرفية عن نفسه وعن الآخرين .
- الاتجاهات : هي الموقف العقلي والعاطفي الذي تشكل داخل الإنسان نحو قيمة معنية أو مؤسسه بعينها .
- النضج الأنسانى : هو كل من يتمتع بالإدراك الصائب والأفكار الصحيحة والأحكام المقبولة .
- الأهداف والآمال : هي معاني وأمنيات تشكلت في العقل الأنسانى للسعي لتحقيقها .
- العميل المشكل : هو كل من افتقد الاعتدال والصواب والوسطية في اى من محتواه الفكري .
- الاخصائى المعرفي : هو من التزم بالمنهج العقلي وأستوعبه وقنع به لممارستة مع العملاء .
التدخل المهني :
تتركز في الخطوات الآتية :
1- تحقيق مستوى من العلاقة المهنية دون تعمق .
2- البدء بتحليل المشكلة بإبعادها المختلفة من خلال ( مقابلات – وثائق – سجلات ....) .
3- استخلاص الأفكار والأحكام التي تنبثق من الطالب لتقدير مدى سلامة هذه الأحكام ومنطقها .
4- ربط واقعي لمشكلة الطالب بهذه الأحكام .
5- إدراك الطالب بحقائق المشكلة وأفكاره الخاطئة على أن يستخدم الأخصائي
الأساليب الآتية ( المواجهة – التوضيح – التفسير – الإقناع – عرض المقترحات
).
6- تفسير المشكلة للطالب والفرق بين الواقع والخيال والتعامل مع الضغوط
بعقلانية والأساليب التي يستخدمها الاخصائى هي الإقناع والمواجهة –
الاسترخاء – التطمين – التدعيم .
7- ثم بعد ذلك يتم تغيير الفكر غير السليم والغير متوافق إلى فكر سليم
باستخدام الأساليب الآتية ( تشكيل الاستجابة – التعليم الذاتي – التدريب
على التوجية الذاتي ) .
المحور الرئيسي للعلاج : التعريف والتعلم وتعديل الآمال والأهداف والواقعية .


المراجع المستخدمة


1- إحسان زكى عبد الغفار وآخرون : الاتجاهات الحديثة فى خدمة الفرد ( القاهرة : الثقافة المصرية للطباعة والنشر والتوزيع ؛ 2000 )
2- عبد الفتاح عثمان : خدمه الفرد المعاصرة بين العلاج الاجتماعي والنفسي ( القاهرة : نبيل للطباعة ؛ 2004 ) .
3- عرفات زيدان : الاتجاهات الحديثة في خدمة الفرد ( القاهرة : ب ن /2001 ) .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elsaka.ibda3.org
 
مدى إمكانية استخدام الاتجاهات الحديثة في خدمة الفرد في المجال المدرسي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى الاجتماعى (محمد السقا ) :: التربية الاجتماعية :: التربية الاجتماعية (دروس.كتب)-
انتقل الى: